محمودعبدالعليم

الرياضيات فى مصـــــر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
أهلاً و سهلاً بكـ|ـي يا زائر نورتـ|ـي منتداكـ|ـي ..

شاطر | 
 

 الإعجاز العددي في القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الأدارة
avatar

عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 30/01/2008

مُساهمةموضوع: الإعجاز العددي في القرآن الكريم   الأربعاء أكتوبر 08, 2008 10:24 am

الإعجاز العددي في القرآن الكريم


رسالة الله وسور القرآن:

لقد ورد ذكر رسالة الله بمختلف ألفاظها 10 مرات في القرآن الكريم إذ تكرر لفظ رسالات 5 مرات في مثل النص الشريف : (لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم) (الأعراف: 93) . وورد لفظ رسالته مرتين في مثل النص الكريم: (الله أعلم حيث يجعل رسالته) (الأنعام: 124) . ومرة واحدة وردت هذه الألفاظ في النصوص الشريفة : (فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربي) (الأعراف: 79). (إلا بلاغا من الله ورسالاته) (الجن: 23) . (إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي) (الأعراف: 144) . وبنفس العدد أي 10 تكرر ذكر سور القرآن الكريم إذ ورد بلفظ سورة 9 مرات في مثل النص الشريف: (سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات) (النور: 1) . وورد بلفظ سور مرة واحدة في مثل النص الشريف (قل فاتوا بعشر سور مثله مفتريات) (هود: 13) . أي أن رسالة الله وسور القرآن قد تساوى عدد مرات ذكرهما في القرآن الكريم .



ولا يقتصر أمر الإعجاز العددي على التساوي في عدد الألفاظ الموضوعات المتشابهة أو المترابطة أو المتناقضة.. ولكنه يتعدى ذلك التناسق والتناسب الرقمي.. وعجائب العد.. وغرائب الإحصاء. ومن التناسق والتناسب الرقمي أن نجد المضاعفات العددية فهناك الضعف والثلاثة أضعاف وهكذا.. وكله بتوافق وترتيب وعن قصد.. تحقيقا لغاية وتوجيها نحو هدف .. فمثلا : لفظ الرحمن وهو من أسماء الله الحسنى قد تكرر في القرآن الكريم 57 مرة في مثل النص الكريم : (الرحمن على العرش استوى) (طه: 5) . أما لفظ الرحيم فقد وردت 95 مرة بلفظها في مثل النص الكريم : (وتوكل على العزيز الرحيم) (الشعراء: 217) . و20 مرة بلفظ رحيما في مثل النص الكريم: (إن الله كان توابا رحيما) (النساء: 16) . فيكون الرحيم قد تكرر 115 مرة ولكن منها مرة تخص الرسول صلى الله عليه وسلم في النص الشريف : (لقد جاءكم رسول في أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم) (التوبة: 128) . وبذلك فإن الرحيم من أسماء الله الحسنى قد تكرر 114 مرة بينما تكرر الرحمن 57 مرة أي أن الرحيم تكرر ضعف الرحمن تماما . ومن عجب أن رقم 114 هو عدد سور القرآن الكريم إذ يبلغ عددها 114 سورة . وهكذا يستمر التناسب بنسب مختلفة وموضوعات شتى.. والتناسق العددي يظهر بعضه فيما جاء في القرآن الكريم بالنسبة للعدد 7 فلقد قرر القرآن أن السماوات عددها سبع.. وكرر هذه الحقيقة 7 مرات تحديدا فهي سبع وتكررت سبع مرات في النصوص الشريفة: (ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات) (البقرة: 29) . (تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن) (الإسراء: 44) . (قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم) (المؤمنون: 86) . (فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها) (فصلت: 12) . (الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن) (الطلاق: 12) . (الذي خلق سبع سماوات طباقا) (الملك: 3) . (ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا ) ( نوح: 15) . وعندما يذكر القرآن خلق السماوات والأرض في ستة أيام فإنه يكرر هذه الحقيقة أيضا 7 مرات في مثل النصوص الكريمة وغيرها . (ان ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام) (الأعراف: 54) . (الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام) (الفرقان: 59) . ولما ذكر القرآن الكريم عرض الخلق على الله سبحانه وتعالى وأنهم يعرضون صفا فلقد كرر ذلك سبع مرات في مثل النص الشريف : (وعرضوا على ربك صفا) (الكهف: 48) . وكرر مشتقات الصف 7 مرات أيضا في مثل قوله تعالى : (وأكواب موضوعة، ونمارق مصفوفة) . وأتى الله جل شأنه سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم سبعا من المثاني بالنص الكريم: (ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم) (الحجر: 87) . وضرب الله المثل لمن ينفقون أموالهم في سبيله بحبة أنبتت سبع سنابل وذلك في قوله تعالى : (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل) (البقرة: 261) . ولكلمات الله ببحر يمده سبعة أبحر وما تنفد كلماته جل وعلا بالنص الشريف : (ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله) (لقمان: 27) . وقرر القرآن الكريم أن جهنم لها سبعة أبواب بالنص الشريف: (لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم) (الحجر: 44). وأول سور القرآن الكريم وهي سورة الفاتحة عدد آياتها سبع، وشهادة التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله عدد ألفاظها سبعة . ترى هل ينتهي هذا التوازن والتساوي عند هذه الموضوعات فقط ؟ كلا.. فإن التناسق والاتزان يتعدى ذلك إلى الحروف .. فمثلا : لأصحاب النار من الملائكة عددهم 19 بالنص الشريف (وما أدراك ما سقر، لا تبقى ولا تذر، لواحة للبشر، عليها تسعة عشر) (المدثر: 30) . ونجد أن عدد حروف البسملة التي يفتتح بها القرآن الكريم وتبدأ بها سوره 19 حرفا .. ولقد تكررت ألفاظ الصلاة 99 مرة أي بعدد أسماء الله الحسنى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoudabdelaleem.montadarabi.com
 
الإعجاز العددي في القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمودعبدالعليم :: منتدى الموضوعات العامة فى الرياضيات :: الموضوعات العامة فى الرياضيات-
انتقل الى: